ذكرت وسائل الإعلام التركية ان المغني التركي من أصل كردي إبراهيم تاتلس المشهور في كل منطقة الشرق الأوسط، يصارع الموت بعدما أصيب برصاصة واحدة على الأقل في الرأس خلال محاولة اغتيال في اسطنبول.

وتعرض الفنان البالغ 59 عاما لمحاولة الاغتيال عندما كان يغادر استديو تلفزيونيا ويهم بالصعود الى سيارة على ما ذكرت عدة صحف.

وأصيب برصاصة واحدة على الأقل دخلت الجمجمة من الخلف واخترقت الجبين على ما قال كبير جراحي المستشفى الذي أدخل إليه، بعد عملية جراحية استمرت 4 ساعات.

وقال الجراح مالغار كوهاجاروغلو الذي أوردت تصريحه وكالة أنباء الأناضول «ان حالته لاتزال في مرحلة الخطر الا ان وضعه تحسن منذ إدخاله المستشفى»، موضحا ان الأطباء أوقفوا نزيفا داخليا.

وأشار الى ان تاتلس قد يبقى مشلولا في حال نجاته من الموت. وقرر الأطباء إبقاء المغني في غيبوبة في الساعات الـ 24 المقبلة.

وأصيبت بوكيتن كاكاجي ملحقة تاتلس الإعلامية برصاصة في العنق في محاولة الاغتيال هذه التي لم تتضح بعد دوافعها.

ويعتبر تاتلس الملقب احيانا «الإمبراطور» أو «بافاروتي تركيا» من أشهر مطربي تركيا وتلقى أغانيه الشعبية المطعمة أنغاما شرقية إعجابا في الشرق الأوسط ايضا.

وهو رجل اعمال كبير يمتلك شركة إنتاج ومحطة تلفزيون فضلا عن سلسلة مطاعم.

وسبق أن أصيب ابراهيم تاتلس وهو ومن سانليورفا (جنوب شرق) في رجله عام 1990 برصاصة ايضا وأفلت من دون ان يصاب بأذى من محاولة قتل عام 1998 على ما ذكرت صحيفتا «حرييت» و«الوطن» التركيتان.



March 15th, 2011 - 06:57 AM بوكمارك