تعرّض كاظم الساهر للكثير من الانتقادات من قبل جمهوره وجمهور “ذا فويس” بسبب اختياره روني الشمالي الذي يعتبر أسوأ صوت شارك في البرنامج. اختيار الساهر لروني، شكّل صدمة كبيرة للجمهور الذي يرى أنّ “القيصر” هو الأكثر خبرة ودقة في اختياراته ضمن لجنة تحكيم البرنامج. وقد اتهم الساهر بأنّه اختار روني لأنّه عراقي ولا يريد تخييب آمال العراقيين رغم أنّ روني لا يملك أي موهبة صوتية. ومجدداً، عاد كاظم مساء الجمعة ليثير عاصفة من الانتقادات بسبب اختياره روني في جولة المنافسة، وقد بدا واضحاً أنّه لا يجيد الغناء على عكس منافسه زيدون حسين. علماً أنّهما قدما أغنية فولكلورية بعنوان “لقعدلك عالدوب قعود”. وانهالت التعليقات الناقمة على كاظم عبر صفحات معجبيه على فايسبوك وعلى صفحة البرنامج على تويتر وفايسبوك. واعتُبر أنّ روني لا يستحق التأهّل لمرحلة البث المباشر وأنّ كاظم ظلم زيدون الذي أدى الأغنية بشكل أفضل بكثير من روني الذي أثار استياء العراقيين عندما أجهش بالبكاء بعد اختيار كاظم له. وقد علّق أحدهم قائلاً: “عيب يا روني البكاء، فهذا الشي يسبّب لك الكثير من الانتقاد في العراق. فقد تبكي الجبال ولا يبكي الرجل العراقي”.

فيما اعتبر البعض أنّ روني لا يستحق أن يمثل العراقيين لأنّه لا يتكلم اللهجة العراقية. ووصل الأمر الى حد اتهام كاظم بأنّه لا يتكلم اللهجة العراقية الأصلية ويميل إلى اللهجة البيضاء وهذا ما دفعه إلى اختيار روني. في المقابل، هبّ عدد كبير للدفاع عن الساهر ولهجته، وكتب أحدهم: “الذي يتكلم ويقول كاظم لا يتكلم العراقية، فأنا أقول له إنّه يتكلم أمّ الكلام كله. إنّه يتكلم الفصحى وفي داخلها حسّ الجمال العراقي وحضارته. فهو بالفعل قمة الذوق في كل شيء”. وكتب آخر مدافعاً: “كاظم الساهر هو الفنان الوحيد الذي إذا قابله مذيع من مصر أو الشام أو أي دولة أخرى، لا يتكلمّ لهجته كما يفعل باقي الفنانين لكنّه يحكي ما يسمّى لهجة بيضاء كي يفهمه الناس من دون التنازل عن لهجته. والله اتمنى أن أرى اليوم الذي نتكلم فيه نحن العرب مع بعضنا بنفس طريقة كاظم”.

وليس بعيداً عن كاظم، انهمرت الانتقادات على شيرين عبد الوهاب واتهمت بعدم المصداقية وبعدم تحكيم ضميرها الفني عندما اختارت المتسابقة السعودية آلاء أحمد. إذ أنّها ليست أفضل من ريم عز الدين ولا ناتالي أبي حبيب بل إنّ أداءها كان الأقل جودة مقارنة بهما. ورأت الانتقادات أنّ المطربة المصرية خضعت لطلبات المحطة السعودية التي أرادت آلاء في مرحلة البث المباشر من أجل استقطاب نسبة أكبر من التصويت من السعودية. واعتبر المنتقدون أنّه كان واضحاً منذ البداية أنّه سيتم اختيار آلاء للجولة  المنافسة. وبلغ الأمر حد اتهام شيرين بالرشوة وأنّها قبضت مبلغاً من المال مقابل اختيارها لآلاء. وغصت صفحة البرنامح الرسمية على فايسبوك بالانتقادات والتجريح بشيرين كما انتقدت قفزتها عند اختيارها آلاء. وعلّق البعض بأنّه أغرب اختيار، و”المضحك قفزة شيرين وهي تختار آلاء كأنّها اكتشفت أم كلثوم أو فيروز”.
 



November 4th, 2012 - 02:43 PM بوكمارك