أكد وزير التربية السوري الدكتور هزوان الوز أنه لا تغيير على مواعيد التقدم للامتحانات لكل الصفوف الدراسية في سورية وأنها ستجري في مواعيدها المحددة.
وقدم وزير التربية اليوم في جلسة مجلس الوزراء مذكرة للإجراءات والاستعدادات التي نفذتها الوزارة والتي تنوي تنفيذها أيضاً ليتمكن جميع الطلبة في المحافظات كافة من تقديم الامتحانات الخاصة بنهاية مرحلة التعليم الاساسي والثانوي في ظل الظروف الراهنة لدورة 2013.

التاسع والانتقالي بوقت واحد
وأوضح الوز أن امتحانات الصفوف الدراسية من الأول الابتدائي إلى السادس ستجرى بين 12 و16 أيار المقبل وللصفوف بين السابع والثاني الثانوي بين 19 و30 أيار وأنه ولأول مرة ستجري وزارة التربية امتحانات الصف التاسع مع امتحانات الصفوف الانتقالية، بحيث تستطيع الوزارة إصدار نتائجها بسرعة تماشياً مع طلب وزارة التعليم العالي من أجل إصدار نتائج المفاضلة بسرعة أيضاً وقد صدرت برامج الدورة الأولى لامتحانات المرحلة الثانوية التي ستتم بين 2 و18 حزيران المقبل.

العملية الإمتحانية
وعن سير العملية الإمتحانية قال الوزير الوز أن المذكرة تضمنت موضوع إحداث مراكز امتحانية جديدة، مبيناً أن الوزارة مددت الفترة الزمنية لقبول طلبات نقل المراكز بسبب وجود بعض المناطق غير الآمنة لذلك بإمكان أي طالب انتقل من منطقة غير آمنة إلى أخرى أن يتوجه إلى دائرة الامتحانات في المحافظة لتحدد له مركزاً امتحانياً في مكان إقامته الجديد.
وأشار إلى أنه بإمكان الطلاب في مناطق الاقامة المؤقتة مراجعة دوائر الامتحانات في المحافظات ليصار إلى تحديد مكان تقدمهم للامتحانات وفق مناطق سكنهم.
وقال وزير التربية: نحن حريصون على إجراء هذه الامتحانات بنجاح في موعدها حرصاً على مستقبل أبناء سورية ولن نسمح لأي جهة بسرقة مستقبل أبنائها، على الرغم من أن القطاع التربوي خلال الأزمة قدم 180 شهيداً في الميدان التربوي بمختلف المحافظات من ضمنهم 48 طالباً وطالبة، وشهدنا يوم الإثنين الماضي التفجير الذي كان قريبا من إعدادية سليم بخاري وروضة خاصة للأطفال وأنه والحمد لله لم يكن الطلاب من الشهداء باستثناء اصابة إحدى عشرة طالبة ومدرسة واحدة بجروح مختلفة‬.


المصدر: داماس بوست

April 9th, 2013 - 11:40 PM بوكمارك