كشف مصدر مسؤول انه يسمح للطالب الموفد خارج القطر دفع بدل نقدي لخدمة العلم شريطة أن يقوم بالحصول على براءة ذمة من الجهة التي أوفد لصالحها .
 
و أوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن براءة الذمة تعني دفع كافة المستحقات المالية للجهة الموفدة نقداً، ما يعني أنه وبعد دفع المستحقات يصبح شأنه كشأن المغترب الذي درس على حسابه.
 
وكانت عممت وزارة الخارجية قراراً ( يحمل رقم 599 ، صادر بتاريخ 27 من الشهر الأول من العام الجاري ) تضمن السماح للموفدين خارج القطر بدفع البدل النقدي لخدمة العلم شريطة إبراز براءة ذمة مالية تجاه الجهة الموفدة .
 
وأثار التعميم الكثير من التساؤلات حول معنى " براءة الذمة "، حيث ورد  عددا كبيراً من الاستفسارات من موفدين طلبوا توضيح التعميم.
 
و أعرب عدد من الموفدين عن " خيبة أملهم، بعد أن ظنوا أن التعميم يسمح لهم بدفع البدل، مقابل الالتزام بالعمل لدى الجهة الموفدة".
 
وأشار عدد من الموفدين  إلى أن الحصول على براءة ذمة أمر شبه مستحيل، بسبب المبلغ الكبير الذي تدفعه الجهة الموفدة، والذي يفوق العشرة ملايين في بعض الحالات، حيث تتكلف الجهة الموفدة بدفع تكاليف الدراسة، وراتب شهري للموفد.
 
وبين المصدر المسؤول أن عدة تداولات واجتماعات ونقاشات تدور بهدف الوصول إلى صيغة تحقق طموح الموفدين، مشيراً إلى أن العائق الأكبر في هذه القضية هو الأموال التي تدفعها الجهات الموفدة لصالح الموفد، والتي تتم بعد إبرام عقد يقضي بالعمل لديها ضعف مدة الإيفاد، الأمر الذي يعني ( في حال السماح بدفع بدل) أن الطالب سيقبض أموالا من جهة حكومية، ويدفع لجهة ثانية، وهو تعارض يجري العمل على إيجاد صيغة له، على حد تعبير المصدر.
 
وفي سياق متصل،  أن قراراً صدر حول اعتماد الوثائق غير المالية التي يرسلها الموفد عبر الايميل، والعمل بمضمونها، ريثما يتم ارسال النسخة الأصلية إلى الوزارة .
 
وقال مصدر : " كثيراً ما يحتاج الموفدين إلى إجراء معملات غير مالية، كحضور مؤتمر، أو تمديد فترة الإيفاد، وغيرها، والتي يستغرق إجراؤها وقتاً طويلاً، لذلك تم اعتماد الوثائق التي ترسل عبر البريد الالكتروني ( الايميل ) تسهيلاً للإجراءات، شريطة أن يتم إرسال النسخ الأصلية بالطريقة المعتمدة سابقاً في وقت لاحق".
 
كما صدر قرارا يقضي بإعادة تفعيل مديرية الاشراف على الموفدين التي تم تجميد عملها قبل نحو ثلاثة اعوام .
 
ومديرية الإشراف على الموفدين، هي مديرية تعنى بشؤون الموفدين كافة، حيث تقوم بتأمين كافة احتياجاتهم، من وثائق تأجيل خدمة علم، وتمديد لفترة الإيفاد وغيرها .


المصدر: داماس بوست - عكس السير

March 18th, 2011 - 08:45 AM بوكمارك